أقوى مسكن للجيوب الأنفية

سوف نتعرف علي : أقوى مسكن للجيوب الأنفية , أدوية علاج صداع الجيوب الأنفية , أفضل علاج لحساسية الجيوب الأنفية , أعراض التهاب الجيوب الأنفية عند الكبار , علاج التهاب الجيوب الأنفية بالعسل , تأثير التهاب الجيوب الأنفية على الجسم , أفضل مضاد لعلاج التهاب الجيوب الأنفية , تأثير الجيوب الأنفية على الدماغ

 

أقوى مسكن للجيوب الأنفية
أقوى مسكن للجيوب الأنفية

أقوى مسكن للجيوب الأنفية

  • هناك نوعان رئيسان من مسكنات الألم، الأول مضادات الالتهاب غير الستيرويدية، مثل الأسبرين والإيبوبروفين (أدفيل) والنابروكسين (أليف) الجسم من إنتاج البروستاغلاندين، والمواد الكيماوية الشبيهة بالهرمونات، التي تسبب الألم والحمى والالتهاب عن طريق رفع درجة حرارة الجسم وتوسيع الأوعية الدموية، ما يسبب الاحمرار والتورم.
  • والثاني أسيتامينوفين (تايلينول)، وعلى عكس مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية، لا يقلل الأسيتامينوفين من التورم أو الالتهاب. وبدلاً من ذلك فهو من مسكنات الألم، ويُعتقد أنه يعمل عن طريق منع الدماغ من الشعور بالألم، على الرغم من أنه لا تزال هناك بعض النظريات حول كيفية حدوث ذلك أو سبب حدوثه.

لمزيد من المعلومات المفيدة والمتعلقة ب أقوى مسكن للجيوب الأنفية اقرأ مقالتنا حتي النهاية .

 

أقوى مسكن للجيوب الأنفية 1
أقوى مسكن للجيوب الأنفية 1

أدوية علاج صداع الجيوب الأنفية

يعتمد العلاج المتبع لصداع الجيوب الأنفية على السبب الذي أدى لتحفيز الإصابة باحتقان والتهاب الجيوب الأنفية من الأصل، ومن هذا المنطلق، إليك بعض الخيارات العلاجية التي قد يطرحها عليك الطبيب:

  • مسكنات الألم العادية: يساعد هذا النوع من الأدوية على تخفيف ألم الرأس المرافق لالتهابات الجيوب الأنفية.
  • بخاخ الأنف الستيرويدي: يساعد هذا النوع من البخاخات على تخفيف الصداع الناتج عن احتقان الجيوب الأنفية المرتبط بالحساسية الموسمية.
  • المضادات الحيوية: تستعمل في حال كان سبب التهاب وصداع الجيوب الأنفية هو عدوى بكتيرية.
  • أدوية أخرى، مثل: مضادات الاحتقان، مضادات الهيستامين.
  • الجراحة: في بعض الحالات حيث يكون التهاب الجيوب الأنفية مزمنًا، قد يحتاج الأمر لعملية جراحية لاستئصال الأنسجة الملتهبة وللتخلص بشكل شبه نهائي من صداع الجيوب الأنفية والتهاب الجيوب الذي تسبب بهذا النوع من الصداع.

 موضوعات متعلقة ب أقوى مسكن للجيوب الأنفية   💗 💗

أفضل علاج لحساسية الجيوب الأنفية

من الممكن تقسيم علاج حساسية الأنف إلى ثلاثة أجزاء رئيسية تتمثل في كا من الاتي:

  • تجنب المحفزات إن كنت تعاني من الحساسية الموسمية فننصحك في الاتي: محاولة تجنب المشاركة في النشاطات الخارجية عند زيادة مستويات الطلع (Pollen) في الجو، وهي الفترات تشمل على بعد الظهر ومنتصف النهار والمساء، وإن كنت بحاجة للخروج خلال هذه الفترات عليك بالاستحمام وغسل شعرك وتبديل ملابسك جميعها بعد عودتك.
  • إغلاق نوافذ المنزل والأبواب قدر المستطاع خلال هذا الموسم المزعج.
  • استخدم التكييف بدلًا من المروحة.
  • التأكد من إغلاق نوافذ السيارة عند القيادة أو ركوبها وتشغيل المكيف.
  • أما إن كنت تعاني من الحساسية طوال أيام السنة: قم بتنظيف القطة أو الكلب الذي تملكه أسبوعيًا وحاول إبعاده عن الأثاث قدر المستطاع.
  • احفظ الوسادات والفراش الذي لا تستخدمه الان بأكياس بلاستيكية كي لا يسقط الغبار عليه واغسل ملفات الأسرة بدرجة حرارة مرتفعة.
  • تخلص من السجاد الموجود في غرفة النوم.
  • استخدام الأدوية بعد استشارة الطبيب ووفقًا لحالتك الصحية وإصابتك سيصف لك الأدوية الأنسب لك.
  • المعالجة المناعية (Immunotherapy) هذا العلاج من شأنه أن يوفر لك القدرة على التحكم بأعراض المرض لفترة طويلة، ولكن يجب استشارة الطبيب حوله ما إذا كان يناسب الفرد المصاب أم لا.

أعراض التهاب الجيوب الأنفية عند الكبار

تتضمَّن العلامات والأعراض الشائعة لالتهاب الجيوب الأنفية المزمن ما يلي:

  • التهاب الأنف
  • إفرازات من الأنف سميكة ومتغيرة اللون
  • انزلاق الرشح أسفل الجزء الخلفي للحلق (إفرازات أنفية خلفية)
  • انسداد الأنف أو الاحتقان؛ مما يُسبِّب صعوبة في التنفُّس عن طريق الأنف
  • الشعور بالألم، والإيلامً الناتج عن اللمس، والتورم حول العينين، أو الوجنتين، أو الأنف أو الجبهة
  • ضعف الإحساس بالشم والتذوُّق

تتضمَّن العلامات والأعراض الأخرى ما يلي:

  • ألم الأذن
  • ألم في الفك العلوي والأسنان
  • السعال أو التنحنح
  • التهاب الحلق
  • رائحة الفم الكريهة
  • الإرهاق

علاج التهاب الجيوب الأنفية بالعسل

  • يستخدم العسل على مر الأزمنة كجزء من الطب البديل والعلاج بالأعشاب في علاج الكثير من الأمراض كما يستخدم في الوقاية من أمراض عديدة باعتباره مضاد للأكسدة ومقوي للمناعة، ولذلك يمكن علاج الجيوب الأنفية بالعسل عن طريق تحلية مشروبات الأعشاب الدافئة بالعسل بدلًا من السكر في فترات الإصابة بالتهاب الجيوب الأنفية وفي فترة الشتاء كوقاية.
  • أو عن طريق إضافة ملعقة من العسل إلي كوب من الماء الدافئ وتناوله صباحا، أو تناول العسل مباشرة ،ولأن للعسل وظائف مضادة للأكسدة ومقوي للمناعة فهو يساعد الجسم على محاربة البكتريا والفيروسات المسببة لالتهاب الجيوب الأنفية، كما انه مفيد لعلاج السعال الذي غالبا ما يكون موجود ضمن أعراض الجيوب الأنفية ويكون ناتج عن إفرازات الانف الخلفية.

تأثير التهاب الجيوب الأنفية على الجسم

  • يؤدي التهاب الجيوب الأنفية الحاد إلى تورم والتهاب المساحات الموجودة داخل الأنف (الجيوب الأنفية). يتداخل هذا مع تصريف المخاط ويؤدي إلى تراكمه.
  • قد يكون من الصعب التنفس عبر أنفك إذا كنت مصابًا بالتهاب الجيوب الأنفية الحاد. قد تشعر بتورم المنطقة المحيطة بالعينين والوجه، وقد تشعر بآلام نابضة في الوجه أو صداع.
  • عادةً ما يحدث التهاب الجيوب الأنفية الحاد بسبب نزلات البرد. ما لم تتطور العدوى البكتيرية، فمعظم الحالات تتعافى في غضون أسبوع إلى 10 أيام، وقد تكون العلاجات المنزلية هي كل ما تحتاجه لعلاج التهاب الجيوب الأنفية الحاد. يُطلق على التهاب الجيوب الأنفية، الذي يستمر أكثر من 12 أسبوعًا على الرغم من العلاج الطبي؛ التهابَ الجيوب الأنفية المزمن.

أفضل مضاد لعلاج التهاب الجيوب الأنفية

نشاركم معكم في التالية التالية أفضل مضاد لعلاج التهاب الجيوب الأنفية، إذ أن الجيوب الأنفية هي تجاويف أو جيوب مملوءة بالهواء ، وتقع بالقرب من ممر الأنف. تبطن الأغشية المخاطية الممر الأنفي والجيوب الأنفية.

  • يتم علاج التهاب الجيوب الانفية المزمن بمساعدة المضادات الحيوية وفقا لحساسية الجراثيم الموجودة في المستنبت (Bacterial culture) الذي تم زرعه بعينة من الأنف، أو وفقًا لانتشارها الإحصائي. المضاد الحيوي الموصى به هو أوجمنتين (Augmentin)، سيفوروكسيم (Cefuroxime) (Zinnat). ويزيد إضافة الميترونيدازول (Metronidazole) أو الكلينداميسين (Clindamycin) من نجاعة العلاج. يتم العلاج في الغالب عن طريق الفم وفي حالات متباعدة بتسريب وريدي أثناء إقامة المريض في المستشفى (hospitalization).
  • بشكل عام، يبدأ تحسن المريض بعد 48 – 72 ساعة من بدء العلاج بالمضادات الحيوية. في الإلتهاب المزمن، أيضاً، يمكن استخدام أدوية مقلصة للأغشية المخاطية عن طريق قطرات أنف أو أقراص. يوصى باستعمال أدوية مضادة للحساسية في حالة تحسس أغشية الأنف المخاطية.
  • للستيرويد تأثير طويل الأمد، ويتم تناوله عن طريق الفم أو بواسطة حقن العضل، لتقليص الأغشية المخاطية بهدف تحسين الرشح والتهوئة وامتصاص السلائل الموجودة في الأنف والجيوب بشكل كامل. ولكن السلائل قادرة على التطور من جديد خلال أشهر معدودة، لتملأ من جديد فراغ الأنف والجيوب.
  • إذا كان الالتهاب في جيب الفك العلوي مترافقًا بألم حاد غير متجاوب مع العلاج، فهناك إمكانية لإدخال مغرس – إبرة غليظة وطويلة إلى الجيوب، بعد التخدير الموضعي، وذلك لشفط المحتوي القيحي، وارساله الى المختبر لموضعة الجراثيم وغسل الجيب.
  • التوجه المركزي من اجل علاج الجيوب الانفية المزمن يعتمد الجراحة التنظيرية الجوف أنفيّة. هدف هذا العلاج هو تحسين الرشح والتهوئة في الجيوب المختلفة، بالإضافة لاستئصال السلائل واستئصال العقبات التشريحية المشوشة لأداء الجيوب السليم.
  • وقد استبدلت الجراحة التنظيرية، التي تم تطويرها على مدى الـ 25 عاما الماضية، الجراحة الخارجية التي كانت تستخدم سابقا لنفس الهدف. من ميّزات الجراحة التنظيرية اعادة الاداء الطبيعي للأنف والجيوب دون ندبات خارجية، إنخفاض نسبة إنتشار المرض، تقصير مدّة المكوث في المستشفى وتقليص التكلفة المادية.

تأثير الجيوب الأنفية على الدماغ

تم نشر الورقة البحثية التي تربط بين التهاب الجيوب الأنفية والتغير في نشاط المخ في JAMA Otolaryngology-Head & Neck Surgery، وهذه الورقة من إعداد الباحثة أريا جعفر ، وهي جراح وأستاذ مساعد في طب الأنف والأذن والحنجرة وجراحة الرأس والرقبة في كلية الطب بجامعة واشنطن.

  • وقد وجدت تلك الدراسة أن المصابون بالتهاب الجيوب الأنفية المزمن يكون لديهم انخفاض في الاتصال الوظيفي في الشبكة الأمامية الجدارية وهي المسئولة عن التركيز والانتباه، وأيًا يكون هناك صعوبة في الاتصال في الشبكة البارزة المسئولة عن السلوك الاجتماعي والتواصل مع الآخرين، لذلك فإن مريض الجيوب الأنفية المزمن يعاني أكثر مما نتصور فهم في الواقع يعانون من تراجع المشاعر الذاتية للانتباه .
  • وهناك أسباب أخرى تجعل مريض الجيوب الأنفية يشعر بالتشويش في الدماغ بسبب التهاب الجيوب الأنفية المزمن، ومن تلك الأسباب:
  • نقص الأكسجين إن مصابي الجيوب الأنفية يتنفسون عادة من الفم، ولا يتم فلترة الهواء الذي يدخل إلى رئتيهم، وهذا يجعل الأكسجين الذي يصل للدماغ يكون قليل،وهذا يؤدي لضعف التركيز.
  • الأدوية تستخدم بعض الأدوية لعلاج المشاكل الناتجة عن آلام الجيوب الأنفية، وهذه الأدوية يمكن أن تستخدم لتخفيف الأعراض، ومعظم تلك الأدوية تحتوي على مضادات الهيستامين ومعظم تلك المواد تسبب النعاس، وهناك بعض الأدوية الأخرى تحتوي على مواد تسبب الأرق وهذا بدوه ينعكس على قدرة المريض على التركيز خلال فترات النهار لأنه لم يحصل على قسط كاف من النوم.
  • قلة النوم في كثير من الحالات تمنع الجيوب الأنفية المصاب بها من الحصول على قدر كافي من النوم، وقد وجدت العديد من الدراسات أن الأرق الناتج عن مشاكل الجيوب الأنفية يمنع المصابين من التركيز، ويؤثر على نشاطهم اليومي.