أعراض ثقب القلب

سوف نتعرف علي : أعراض ثقب القلب , تجربتي مع ثقب القلب , علاج ثقب القلب , كيف تقي نفسك من ثقب القلب؟ , تجارب ثقب القلب المختلفة , ثقب القلب في الأطفال وحديثي الولادة , طرق الكشف عن ثقب القلب , كيف أعرف أن ثقب القلب تسكر





 

أعراض ثقب القلب
أعراض ثقب القلب

أعراض ثقب القلب





بعد تجربتي مع ثقب القلب أدركت أنه يوجد بعض الحالات، التي لا تظهر لديها أي من أعراض المرض، تحديدًا في حالة صغر ثقب القلب، لكن بشكل عام تتمثل أعراض ثقب القلب في النقاط التالية: صعوبة أداء عملية التنفس. سرعة التنفس. شحوب الوجه. الإصابة بالتهاب الرئوي المتكرر.

أعراض ثقب القلب , التعرق المفرط لاسيما أثناء الرضاعة. صعوبة اكتساب الطفل للوزن. تحول لون البشرة للأزرق، تحديدًا حول الأظافر والشفتين، نظرًا لانخفاض الأكسجين داخل الجسم. انتفاخ البطن.



أعراض ثقب القلب , ارتفاع خفقان القلب، لاسيما بعد بذل مجهود حاد. تورم الأطراف. النفخة القلبية، عبارة عن صوت أزيز يمكن للطبيب سماعه بسهولة عند الكشف بواسطة السماعة الطبية.



لمزيد من المعلومات المفيدة والمتعلقة ب أعراض ثقب القلب اقرأ مقالتنا حتي النهاية .





 

أعراض ثقب القلب 1
أعراض ثقب القلب 1



تجربتي مع ثقب القلب



يعد ثقب القلب واحد من أكثر الاضطرابات القلبية حدوثًا، إذ يصاب به سنويًّا نسبة كبيرة من الأطفال حديثي الولادة، وقد يحدث لدى البالغين أيضًا وكبار السن، وقد يتساءل البعض عن طرق علاجه وكيفية الوقاية منه؟ لذلك؛ أنقل لكم تجربتي مع ثقب القلب بدايةً من وصف المرض، وتوضيح أنواعه مرورًا بأعراضه وأسباب حدوثه، وكافة التفاصيل المتعلقة بذلك الاضطراب الصحي خلال السطور التالية.

بالحديث عن تجربتي مع ثقب القلب بالطبع يجب ذكر تعريف المرض، حيث يُعرف ثقب القلب بكونه عيب خلقي يحدث للأطفال بدءً من الولادة، إذ يتكون عن طريق نشوء ثقب داخل الحاجز ما بين الغرفتين العلويتين في القلب أو السفليتين، الأمر الذي يؤثر بالسلب على نظام الدورة الدموية وتدفقها بالدم، وبالتالي يتسبب فيما يلي:



امتزاج الدم المحمل بالأكسجين والدم المحمل بثاني أكسيد الكربون ببعضه البعض، نتيجة تسرب التدفق الدموي من غرفة لأخرى في القلب. ارتفاع كمية الدم داخل إحدى غرفتي القلب، وبالتالي الحاجة لبذل جهد أعلى لضخ هذه الكمية لكافة أنحاء الجسم.



 موضوعات متعلقة ب أعراض ثقب القلب   💗 💗



علاج ثقب القلب



في بعض الحالات، لا تسبب مثل هذه العيوب الصغيرة أي مشكلة أبدًا، وقليل من عيوب الحاجز الأذيني (ASD) تنغلق من تلقاء نفسها أثناء الرضاعة أو الطفولة المبكرة، ومن أهم مخاطرها زيادة كمية الدم التي تتدفق إلى الرئتين من خلال الفتحات بشكل كبير مما يتسبب في تلف القلب والرئتين. لذلك، لمنع حدوث المزيد من المضاعفات، يُنصح دائمًا بعلاج تلك الحالة لإصلاح عيوب الحاجز.

قد تنغلق بعض أنواع الثقوب أو تصغر عند علاج ثقب القلب عند الاطفال مثل ثقوب الحاجز البطيني الصغيرة أو المتوسطة الحجم مع نمو الطفل. ولكن أثناء انتظار إغلاق الثقب، قد يضطر الطفل إلى تناول الأدوية، وقد تحتاج الثقوب المعقدة المكتشفة مبكرًا إلى سلسلة من العمليات التي تنتهي عندما يبلغ الطفل 3 سنوات تقريبًا. يعتمد علاج عيب الحاجز الأذيني على عمر التشخيص، وعدد الأعراض أو خطورتها، وحجم الثقب، ووجود حالات أخرى، في بعض الأحيان تكون الجراحة ضرورية لإصلاح الثقب، وأحيانًا أخرى يتم وصف الأدوية للمساعدة في علاج الأعراض، والجدير بالذكر أنه لا توجد أدوية معروفة يمكنها إصلاح الثقب، ولكن تتمثل طرق العلاج في التالي:



إجراء القسطرة في هذا الإجراء، يتم إدخال القسطرة في وريد الفخذ وتوجيهها نحو الحاجز تحت تأثير التخدير، ودفع القسطرة للخارج عبر القرصين الصغيرين المتصلين بها، وسد الفتحة الموجودة بين الأذينين، ويستغرق نمو الأنسجة الطبيعية للثقب حول الجهاز ستة أشهر. جراحة في هذا الإجراء، يستخدم الجراح رقعة خاصة لتغطية الثقب من خلال شق في الصدر. مكمل غذائي إضافي في الأطفال الصغار، يتم استكمال التغذية الإضافية من خلال حليب الأم، والتركيبات عالية التغذية، والرضاعة الصناعية، إلخ.



كيف تقي نفسك من ثقب القلب؟



على الرغم من عدم وجود ما يمكن فعله للوقاية من ثقب القلب فيما بعد، أو لتجنب ولادة طفل مصاب بذلك الاضطراب الصحي مستقبليًّا، إلا أن هناك بعض التوصيات التي من شأنها أن تقلل من احتمالية التعرض، أو ولادة طفل مصاب بثقب القلب في المستقبل، والتي تتمثل في النقاط التالية:

ضرورة الحصول على الدعم الطبي قبل الإنجاب، كي يصف الطبيب التوصيات التي تضمن مرور فترة الحمل بسلام ودون حدوث اضطرابات صحية خطيرة. مراعاة اتباع نظام غذائي سليم ومتوازن، مع ضرورة تناول المكملات الغذائية الضرورية للصحة. الحرص على ممارسة التمارين الرياضية بصورة منتظمة.



التأكد من تجنب المخاطر، مثل: تناول الكحول أو التدخين. الابتعاد قدر الإمكان عن الإصابة بالعدوى، من خلال الحرص على أخذ جميع التطعيمات المهمة. التأكد من جعل معدلات السكر مستقرة، لاسيما عند الإصابة بمرض السكري.



تجارب ثقب القلب المختلفة



بالإضافة إلى تجربتي مع ثقب القلب هناك مجموعةً أخرى من التجارب المختلفة، للأفراد الذين مروا بتلك المشكلة الطبية، والآتي بيان تفصيلي بكل تجربة على حدا: التجربة الأولى تقول صاحبة التجربة: كان لدى تاريخ مرضي لعائلتي مع ثقب القلب، لذلك أنجبت طفل يعاني من ذلك الاضطراب الصحي، لكن طلب مني الطبيب الانتظار فترة قبل اتخاذ أي إجراء طبي، خصوصًا أن ثقب القلب لدى طفلي كان صغيرًا، وبالفعل أغلق الثقب من تلقاء نفسه وأصبح صغيري بصحة جيدة.

التجربة الثانية تقص صاحبة التجربة قصتها ونقول: لقد ولدت أبنتي بثقب في القلب تحديدًا في الحاجز الأذينين، ورفض الطبيب إجراء أي تدخل جراحي، إلا بعد مدة من ملاحظة الحالة وتقييمها، ولحسن الحظ انغلق الثقب بمفرده وأصبحت طفلتي في أفضل حال، فقد تعافت كليًّا من ذلك المرض.



التجربة الثالثة يقول صاحب التجربة: كان يعاني طفلي من ثقب القلب البطينين منذ ولادته، فقد كان بحاجة لزيارة طبيب الأمراض القلبية كل 3 شهور، وبالموعد الأخير للزيارة أخبرني الطبيب أن ثقب قد انغلق تلقائيًّا، والآن طفلي يبلغ 8 شهور من العمر وهو في أتم صحة.



ثقب القلب في الأطفال وحديثي الولادة



ثقب القلب لدى الطفل من الحالات التي تثير القلق لدى الوالدين خاصة عندما يتعلق الأمر فيما قد يزيد من سوء حالة الطفل ومن الأسئلة الشائعة التي يطرحها والدي الطفل المصاب بثقب القلب هل البكاء الطفل يؤثر على ثقب القلب؟ يطلق على ثقب القلب علمياً عيب الحاجز البطيني، وهو الثقب أو الفتحة التي تنشأ في الجدار الفاصل بين حجرتي القلب السفليتين اللتان تعرفان بالبطينين. وفقاً للتطور الطبيعي للجنين يجب أن يغلق الثقب في الحاجز بين البطينين قبل الولادة، إلا أنه لدى بعض الأطفال لا يتم إغلاق الثقب، مما يؤدي إلى اختلاط الدم الغني بالأكسجين بالدم الذي يفتقر إلى الأكسجين، مما بدوره يؤدي إلى زيادة الجهد المبذول من قبل القلب أو انخفاض الأكسجين في الجسم.

يولد بعض الأطفال بثقب قلب صغير لا يسبب لهم أي مشاكل صحية وقد يغلق الثقب الصغير من تلقاء نفسه، أما لدى أطفال آخرين فيكون الثقب أكبر وقد يؤدي في النهاية إلى فشل القلب. لا يؤثر بكاء الطفل أو رضاعته على ثقب القلب، اي لا يسبب توسع الثقب أو ازدياد مساحته إلا أنه يمكن أن يسبب زرقة الجلد او سرعة التنفس لدى الطفل، ولكن على النقيض قد يدل بكاء الطفل أثناء الرضاعة أو التعرق أو زيادة سرعة تنفسه على أن ثقب القلب كبير، ولن يغلق من تلقاء نفسه وقد يحتاج للجراحة لإغلاقه.



فيما يلي بعض النصائح لتلافي ازدياد سوء حالة الطفل الذي يعاني من ثقب القلب: إعطاء الطفل الأدوية وفقاً لتعليمات الطبيب. الانتباه للأعراض التي قد تعني وجود مشكلة مثل سرعة التنفس، أو زرقة الجلد، والتعرق أثناء إطعامه أو رضاعته. الانتباه إلى نوعية غذاء الطفل، ومحاولة تزويده بالمغذيات الكافية لإبقاء صحته على ما يرام. عدم ترك الطفل يبكي فترة طويلة من الجوع، بل إرضاعه أو إطعامه بمجرد شعوره بالجوع لتلافي إجهاده نتيجة للبكاء وعدم تمكنه من الرضاعة أو تناول الطعام. استخدام حلمة طرية لتجنيب الطفل كثرة المص والإجهاد أثناء الرضاعة من الزجاجة. محاولة إخراج الغازات من معدة الطفل أكثر من مرة خلال تغذيته بالتربيت على ظهره بلطف أثناء جلوسه لتجنب الشبع السريع نتيجة ابتلاع الهواء أثناء الرضاعة. إبعاد الطفل عن أماكن التدخين والأبخرة الكيميائية والروائح المختلفة مثل روائح العطور.



طرق الكشف عن ثقب القلب



في الواقع هناك الكثير من الطرق المساهمة في الكشف عن وجود ثقب بالقلب، هذا ما عرفته خلال تجربتي مع ثقب القلب والتي تكون عبارة عما يلي: تخطيط صدى القلب، بهدف فحص شكل ومظهر القلب التشريحي، ومعرفة مقدار الدم المتدفق من قبل القلب.

أشعة أكس على المنطقة الصدرية، لمعرفة حجم وشكل القلب. مخطط كهربية القلب، للكشف عن وجود اضطرابات خفقان القلب من عدمها. قسطرة الشرايين التاجية، لفحص الأوعية الدموية وتحديد ما إذا كانت مسدودةً أم لا.



الاختبارات التصويرية بالرنين المغناطيسي، بهدف عرض صورة دقيقة وتفصيلية لشكل وحجم غرف القلب. رسم دقيق للقلب بالمجهود، لتحديد مدى كفاءة القلب من حيث أدائه لوظائفه الحيوية، تحديدًا عند بذل مجهود حاد.



كيف أعرف أن ثقب القلب تسكر



عندما ينمو قلب الطفل أثناء الحمل، عادة ما توجد عدة ثقوب في الجدار الفاصل بين الحجرتين العلويتين للقلب (الأذينين)، وفي الطبيعي تنغلق هذه الثقوب أثناء النمو في الرحم أو بعد الولادة بقليل ليلد الطفل بقلب سليم، ولكن في بعض الحالات لا يتم إغلاق بعض تلك الثقوب ويلد الطفل بها.

في حالة عدم إغلاق إحدى هذه الثقوب، يترك ثقب يسمى “عيب الحاجز الأذيني” أو”مرض ثقب القلب”، فيزيد الثقب من كمية الدم التي تتدفق عبر الرئتين وبمرور الوقت قد يتسبب في تلف الأوعية الدموية في الرئتين، وقد يسبب تلف الأوعية الدموية في الرئتين مشاكل في مرحلة البلوغ ، مثل ارتفاع ضغط الدم في الرئتين وفشل القلب، قد تشمل المشاكل الأخرى عدم انتظام ضربات القلب وزيادة خطر الإصابة بالسكتة الدماغية.



ومن أكثر الأسئلة شيوعًا عند الآباء والأمهات الذين أصيب طفلهم بثقب في القلب أثناء الولادة، كيف أعرف أن الثقب تسكر ؟ والأجابة كالتالي؛ عادة ما ينغلق ثقب القلب من تلقاء نفسه مع تقدم الطفل في السن بمرور الوقت، وفي حالات أخرى، لا ينغلق الثقب من تلقاء نفسه، إذ من الضروري أن يخضع الطفل لعملية جراحية لإغلاق الفتحة الموجودة في القلب، والتي عادة ما تكون حفرة كبيرة أو متوسطة. [1]