افضل وقت للتعرض للشمس في الشتاء

سوف نتعرف علي : افضل وقت للتعرض للشمس في الشتاء , افضل وقت للتعرض للشمس , مخاطر التعرض لأشعة الشمس بكثرة , أفضل وقت للتعرض للشمس للحصول على فيتامين د , فوائد التعرض للشمس , أعراض نقص التعرض للشمس , افضل وقت للتعرض للشمس للرضع , مدة التعرض للشمس للحصول على فيتامين د





 

افضل وقت للتعرض للشمس في الشتاء
افضل وقت للتعرض للشمس في الشتاء

افضل وقت للتعرض للشمس في الشتاء





يعتقد بعض الأشخاص أن انخفاض أشعة الشمس في موسم الشتاء يعني إمكانية التعرض لها في أي وقت من النهار، وهذا أمر خاطئ، حيث أن الأضرار لازالت محتملة، وتكون أشعة الشمس أقوى في الفترة بين الساعة العاشرة صباحاً إلى الرابعة عصراً، وبالتالي فإن أفضل وقت للتعرض للشمس لاخذ فيتامين د في الشتاء هو نفس الوقت في موسم الصيف، أي قبل الساعة العاشرة صباحاً أو بعد الساعة الرابعة عصراً.

افضل وقت للتعرض للشمس في الشتاء , في بعض البلدان، تختفي أشعة الشمس في وقت مبكر، ولذلك فإن الأفضل هو التعرض للشمس في الشتاء خلال الصباح الباكر حينما تكون أشعة الشمس خفيفة وغير ضارة.



افضل وقت للتعرض للشمس في الشتاء ,



لمزيد من المعلومات المفيدة والمتعلقة ب افضل وقت للتعرض للشمس في الشتاء اقرأ مقالتنا حتي النهاية .





 

افضل وقت للتعرض للشمس في الشتاء 1
افضل وقت للتعرض للشمس في الشتاء 1



افضل وقت للتعرض للشمس



إن التعرض لأشعة الشمس اليومية من الأمور الهامة للكبار والصغار، ولكن ما هو أفضل وقت للتعرض للشمس للحصول على فوائدها العديدة دون إلحاق الضرر بالجسم؟

يعد أفضل وقت للتعرض للشمس في الصيف، هو قبل الساعة العاشرة صباحاً أو بعد الساعة الرابعة عصراً، وهذا يعني أن أفضل وقت للتعرض للشمس في العصر، وهذا أيضاً هو أفضل وقت للتعرض للشمس للأطفال، حيث يفضل تجنب التعرض للشمس ما بين الساعة العاشرة صباحاً إلى الرابعة عصراً، في هذا الوقت، تكون الشمس في أقوى حالاتها، مما يزيد من مخاطرها ويجعلها تفوق فوائدها.



وفي حالة صعوبة التعرض للشمس خلال هذا الوقت، والاضطرار للتعرض لها في الأوقات التي تزداد فيها الحرارة، فينبغي عدم البقاء لفترة طويلة تحت أشعة الشمس. وينطبق هذا على الأشخاص المصابين بأمراض جلدية، حيث يفضل تجنب التعرض لأشعة الشمس الحارقة لأنها قد تسبب تفاقم الحالة، ويعد أفضل وقت للتعرض للشمس لمرضى البهاق وغيرها من الأمراض الجلدية هو نفس الوقت المثالي لأي شخص، ولكن ينصح بتجنب الجلوس تحت أشعة الشمس لفترة طويلة والبقاء في مكان مظلل طوال التواجد بالشمس.



 موضوعات متعلقة ب افضل وقت للتعرض للشمس في الشتاء   💗 💗



مخاطر التعرض لأشعة الشمس بكثرة



على الرغم من أنّ أشعة الشمس تُعدّ مصدراً جيداً للحصول على فيتامين د، إلا أنّ التعرُّض لها بكثرة قد يَنتج عنه عواقبَ خطيرة، وفيما يأتي توضيحٌ لها:[٤] حروق الشمس: وهو التأثير الضّار الأكثر شيوعاً الناجم عن التعرض لأشعة الشمس لفترةٍ أكثر من اللازم. مشاكل العيون: قد يُسبب التعرُّض للأشعة فوق البنفسجية لفترةٍ طويلة ضرراً في شبكية العين، وهذا يزيد من خطر الإصابة بأمراض العيون، مثل إعتام عدسة العين والذي يُعرف بالماء الأبيض (بالإنجليزيّة: Cataract).

شيخوخة البشرة: إذّ إنّ التعرض لأشعة الشمس لمُدّةٍ طويلة قد يتسبب في شيخوخة البشرة بشكلٍ أسرع، حيثُ يزيد من التجاعيد وترهلات الجلد، كما قد تحصل بعض التغيُّرات في البشرة، مثل النمش، والشامات، وغيرها. ضربة الشمس: حيثُ تَحدث ضربة الشمس عندما ترتفع درجة حرارة الجسم نتيجة تعرّضه لأشعة الشمس أو الحرارة الشديدة. سرطان الجلد: حيثُ يُعدُّ التعرّض الزائد للأشعة فوق البنفسجية سبباً رئيسيّاً لسرطانات الجلد.







أفضل وقت للتعرض للشمس للحصول على فيتامين د



يلعب فيتامين “د” دورا مهما في تقوية مناعة الجسم، ما يحمي من الإصابة بالأمراض ومحاربة البكتيريا والفيروسات التي من الممكن أن تهاجم الجسم. كشف أستاذ فسيولوجيا الجهد البدني السعودي الدكتور محمد علي الأحمدي، عبر مقطع فيديو، عن أفضل الأوقات في فصل الصيف لاكتساب فيتامين (د) من خلال التعرض للشمس.

وقال إن “الوقت المناسب للحصول على فيتامين “د” في الصيف هو من الساعة 8-10 صباحا، ومن الساعة 3-4 عصرا”. وأضاف أن “الإنسان يحتاج إلى 10 دقائق في اليوم الواحد، مع كشف ما مقداره 25% من الجسم (اليدين والزراعين والقدمين) كاملة دون أي حواجز مع الشمس كالزجاج؛ بحيث تكون أشعة الشمس مسلطة مباشرة على الجلد”.



خذ بعض الوقت الإضافي لنفسك في الصباح واشرب أول فنجان قهوة لك في الخارج، إذ لا يعتبر ضوء الصباح قاسيًا مثل ضوء الشمس في وقت النهار، لذلك، يمكن تلبية بعض احتياجات الجسم من فيتامين “د” على الأقل بهذه الطريقة. ويمكن أيضا أن يكون لتخصيص وقت في الصباح، من 10 إلى 15 دقيقة، تأثير إيجابي على يومك.



فوائد التعرض للشمس



تعزيز العناصر الغذائية بالجسم: تساعد أشعة الشمس فوق البنفسجية الجسم على إنتاج العناصر الغذائية الهامة، وهو أمر ضروري للعظام، وخلايا الدم، والجهاز المناعي. إمداد الجسم بفيتامين د: وهو من أهم الفيتامينات لصحة العظام، حيث أنه يساعد على امتصاص الكالسيوم، ويقي الأطفال من الكساح، ولين العظام، وضعف العظام، ولذلك يجب معرفة أفضل وقت للتعرض للشمس من أجل فيتامين د للحصول على فوائده. تحسين نمط النوم: تحتاج العين إلى ضوء للمساعدة في ضبط ساعة الجسم الداخلية، ويعتبر ضوء الشمس في الصباح الباكر هو الأمثل لهذا الغرض للمساعدة على النوم ليلاً.

التخلص من الوزن الزائد: قد تساهم أشعة الشمس في تقليص الخلايا الدهنية تحت سطح الجلد. التخلص من التوتر: يساعد ضوء الشمس على تعزيز مادة كيميائية في الدماغ تسمى السيروتونين (بالإنجليزية: Serotonin)، والتي تعزز الطاقة وتساعد في الحفاظ على الهدوء والإيجابية والتركيز. الحفاظ على صحة العين: قد تساهم أشعة الشمس القليلة في خفض فرص الإصابة بمشاكل في رؤية الأشياء عن بعد، لكن الكثير من ضوء الشمس المباشر يمكن أن يؤذي العين ويسبب عدم وضوح الرؤية وزيادة فرص الإصابة بإعتام عدسة العين.



تخفيف بعض مشاكل الجلد: على الرغم من أن التعرض المباشر والمستمر لأشعة الشمس يزيد من مشاكل الجلد، إلا أن الكميات الصغيرة المنتظمة من الأشعة فوق البنفسجية قد تساعد في تخفيف أعراض بعض الأمراض الجلدية مثل الأكزيما، والصدفية، والبهاق. علاج اليرقان لدى الرضع: يمكن استخدام ضوء الشمس الخفيف في علاج حالة تسمى اليرقان التي تصيب الأطفال حديثي الولادة في أغلب الأحيان.



أعراض نقص التعرض للشمس



قد يؤدي النقص الحاد في فيتامين د عند الأطفال إلى الكُساح؛ والذي تظهر أعراضه على شكل مشاكلٍ في النموّ، وضعفٍ في العضلات، وتشوّهاتٍ في المفاصل، وألمٍ في العظام، وهذا نادر جداً، فيما تظهر أعراض نقص فيتامين د لدى الأطفال بشكلٍ عام كضعفٍ وألمٍ في العضلات، أما البالغين فتكون علامات نقص هذا الفيتامين لديهم مُختلفة قليلاً ومنها ما يأتي:[٨]

الإعياء. ألم العظام. ضعف، وأوجاع، أو تقلصات في العضلات. تغير المزاج؛ كالاكتئاب.







افضل وقت للتعرض للشمس للرضع



يحتاج الرضع إلى التعرض لأشعة الشمس يومياً للحصول على حاجة الجسم من فيتامين د، فهذا يضمن الوقاية من مشاكل العظام المحتملة.

ونظراً لأن بشرة الأطفال حساسة جداً، فمن الأفضل تجنب تعريضهم للشمس في الأشهر الستة الأولى، وفي حالة تعريضهم للشمس، فيكون من خلال الجلوس بمكان مظلل وتجنب أشعة الشمس المباشرة والأكثر كثافة بين الساعة العاشرة صباحاً إلى الساعة الرابعة عصراً.







مدة التعرض للشمس للحصول على فيتامين د



بشكلٍ عام، وتحت الظروف المناسبة يُعدّ التعرّض للشمس فترةً تتراوح بين 10-15 دقيقةً كافياً للحصول على كميّاتٍ كافيةٍ من فيتامين د، ولكن من الصعب الوصول إلى هذه الظروف المناسبة، إذ إنّ هناك عدّة عوامل قد تؤثر في الوقت الذي يحتاجه الجسم، والتي تختلف من شخصٍ لآخر،[١] مثل: لون البشرة، ومساحة الجلد التي تتعرّض لأشعة الشمس، ويمكن قراءة المزيد عن ذلك في فقرة العوامل التي تؤثر في تصنيع فيتامين د في الجسم.[٢]

وفي دراسةٍ نُشرت في مجلة Eastern Mediterranean Health Journal عام 2011، وشملت ثماني نساءٍ عربيّاتٍ في سنّ الإنجاب عرّضن وجوههنَّ وأذرعهنَّ وأيديهنَّ للشمس مُدة 15 دقيقة يومياً مرتين أسبوعياً خلال فترة 4 أسابيع في منطقة العين في الإمارات العربيّة المتحدة، وتجنُّبن أيّ تغييراتٍ في استهلاكهنّ الغذائيّ من فيتامين د، وعلى الرغم من أن مستويات فيتامين د لديهنّ بقيت أقلّ من المستوى الطبيعي، إلّا أنّ النتيجة أظهرت ازدياد مستوى هذا الفيتامين من 17.6 نانومول لكل لتر إلى 23.0 نانومول لكل لتر.[٣]



ويمكن القول إنّ معظم الناس يُمكنهم إنتاج ما يكفي من فيتامين د عند التعرّض للشمس يومياً، ولفتراتٍ قصيرةٍ عند كشف الأذرع، أو اليدين، أو أسفل الساقين، دون استخدام واقٍ للشمس، ولكن يجدر التنبيه إلى أنّ الجلوس بجانب نافذةٍ مشمسةٍ داخل المنزل بهدف الحصول على فيتامين د لا يُفيد؛ وذلك لأن الأشعة فوق البنفسجية التي يحتاجها الجسم لإنتاج هذا الفيتامين لا يُمكنها اختراق الزجاج.[٢] كما يجدر التنبيه إلى أنّ التعرّض للشمس لفتراتٍ طويلةٌ يُعدّ ضارّاً، ويمكن الرجوع لفقرة مخاطر التعرّض لأشعة الشمس الموجودة أدناه لقراءة المزيد عن ذلك.[٤][٥]