تحدي قطع السكر

سوف نتعرف علي : تحدي قطع السكر , فوائد قطع السكر , أضرار الامتناع عن السكر , قطع السكر المضاف , تجربتي مع ترك السكر للبشرة , تجربتي مع قطع السكر , ريجيم بدون نشويات أو سكريات , قطع السكر لمدة اسبوع





 

تحدي قطع السكر
تحدي قطع السكر

تحدي قطع السكر





إشتعلت مواقع التواصل الإجتماعي برجيم تحدّي السكر الذي أطلقته ‏النجمة العالمية جينيفر لوبيز منذ حوالي الأسبوع. يستمر هذا الرجيم لمدة ‏‏10 أيام ويعتمد على الإنقطاع عن السكر والأكلات الغنية ‏بالكاربوهيدرات.‏

تحدي قطع السكر , الأطعمة المسموحة خلال تحدي السكر:‏ الخضار الخضراء والخضار الخالية من النشويات (جرجير، ‏بروكولي، ملفوف، كرفس، فول أخضر، فطر…)‏ ‏الخضار ذات نسبة نشويات قليلة (جزر، بنجر…)‏ ‏الأعشاب والتوابل (بقدونس، نعناع، فلفل أحمر حار، بابريكا، ‏زنجبيل)‏ ‏الأطعمة الغنية بالبروتين (دجاج، لحم، سمك، بيض)‏ ‏المكسرات النيئة (لوز، جوز، سمسم، طحينة….)‏ ‏الأكلات الغنية بدهون غير مشبعة (زيت الأفوكادو، زيت ‏السمسم…)‏ ‏الماء (8 أكواب على الأقلّ كلّ يوم)‏ ‏الملح، الفلفل الأسود، خلّ التفاح والخردل



تحدي قطع السكر , الأطعمة الممنوعة خلال التحدي:‏ السكر والمحليات (عسل، دبس رمان…)‏ المشروبات الغنية بالسكر والكافيين (مشروبات الطاقة، القهوة، ‏المشروبات الغازية…)‏ عصير الفواكه والفواكه الصحيحة بشكل عام لأنها غنية بالسكر.‏ المحليات الإصطناعية والمعلبات الغنية بالسكر (أناناس وخوخ معلّب)‏ الأطعمة الغنية بالجلوتين (قمح، شوفان…)‏ الحبوب والبقوليات (دقيق، مكرونة، فاصولياء، فول…)‏ الحليب ومشتقاته على أنواعها (لبن زبادي، لبنة، جبن…)‏ المعلبات والأطعمة المصنّعة الأطعمة الغنية بالدهون المشبعة (زيت ذرة، زيت كانولا، زيت دوار ‏الشمس…) ‏ ملاحظات:‏ بدءاً من الفطور وصولاً إلى العشاء، أحرصي على إدراج البروتين ‏الحيواني والنباتي في كلّ من وجباتك خلال هذه الفترة. يعني ذلك ‏تناول اللحم، الدجاج، البيض والسمك.‏ تناولي الكمية التي تحلو لك من الخضار، سواء أكانت مسلوقة، ‏مشوية أو سوتيه لكن ابتعدي عن تلك الغنية بالنشويات مثل ‏البطاطس. أحرصي على أن تكون عضوية ونكّهيها بحسب الرغبة ‏بمكونات لذيذة مثل الثوم والبصل والزنجبيل!‏ لا تتخطي الـ10 أيام من هذا الرجيم فجسمك يحتاج إلى كلّ أنواع المغذيات والدهون والأطعمة الغنية بالنكهات حتى تستمري بالمحافظة على صحة جيدة.



لمزيد من المعلومات المفيدة والمتعلقة ب تحدي قطع السكر اقرأ مقالتنا حتي النهاية .





 

تحدي قطع السكر 1
تحدي قطع السكر 1



فوائد قطع السكر



1. انخفاض مستوى الكوليسترول في الدم إذا كنت تعاني من ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم فلتجرب الامتناع عن تناول السكر لمدة 20 يوم، هذا ينطبق على كل الأطعمة التي تحتوي على السكر، وجرب قياس نسبة الكوليسترول بعد هذه المدة لتكتشف أنها انخفضت بنسبة 10%. وذلك لأن السكر يسبب حدوث اضطرابات في نسبة الأنسولين، وبالتالي عدم آداء الجهاز العصبي لوظائفه بشكل مثالي، كما يسبب ارتفاع ضغط الدم، ويزيد من معدل نبض القلب. 2. فقدان الوزن الكثير من الأشخاص يبذلون مجهودًا كبيرًا في حرق الدهون بالجسم، ولا يعرفوا أن للسكر عامل أساسي وكبير لبطء فقدان الوزن، فمع اتباع حمية غذائية صحية والتوقف عن تناول السكر لمدة 20 يومًا سوف تلاحظ أن النتيجة أفضل هذه المرّة. 3. نضارة البشرة قد تندهش من وجود علاقة بين تناول السكر والبشرة ولكن هذه حقيقة، فالسكر يمكن أن يقلل من نضارتها ونقاءها. وذلك لأن السكر يخفض من إنتاج الكولاجين الذي يعزز نضارة البشرة، ومع تجنب تناول السكر لمدة 20 يوم إلى شهر سوف تساعد بشرتك لأن تصبح أكثر إشراقًا وصفاءً.

4. النوم بشكل منتظم دون أن تشعر، يؤدي السكر إلى اضطرابات في النوم، حيث يزيد من إفراز هرمون الكورتيزول، كما أن ارتفاع مستوى السكر في الدم يساعد في الإصابة بالأرق. أما إذا لم تتناول السكر فسوف يكون أدائك ونشاطك أفضل نهارًا، ونومك أكثر انتظامًا ليلًا، وهذه تُعد من أشهر فوائد التوقف عن تناول السكر.



5. زيادة النشاط اليومي حتمًا يساعد تناول السكر في إمداد الجسم بالطاقة، ولكن سرعان ما يتلاشى هذا التأثير ليتحول إلى كسل وخمول في الجسم، وسوف تشعر بعدها أنك مجهد وتحتاج لتناول سكريات أكثر، وهكذا. فالسكر يعمل بمثابة الوقود الذي يساعد على الشعور باليقظة، وما إن يتوقف حتى يعود الجسم لما كان عليه بل ويحتاج كميات إضافية منه، مما يزيد من الأضرار ويؤدي إلى زيادة الوزن.



 موضوعات متعلقة ب تحدي قطع السكر   💗 💗



أضرار الامتناع عن السكر



في الحقيقة لا توجد أضرار للامتناع عن تناول السكريات المُضافة، بل هذا هو المطلوب؛ إذ إنّ الحدّ من استهلاكها يُعدّ خطوة صحية لمعظم الأشخاص، حيثُ يرتبط الاستهلاك المفرط للسكر في الإصابة بحالات صحية خطيرة؛ كالسمنة، ومتلازمة الأيض (بالإنجليزية: Metabolic Syndrome)، وأمراض القلب، ومرض السكري من النوع الثاني، وارتفاع ضغط الدم، وارتفاع الكوليسترول، والالتهابات المزمنة، ومرض الكبد الدهني غير الكحولي، ولويحة الأسنان وتسوسها، وبالمقابل يمكن أن يساعد تقليل الكمية المُستهلكة من السكر في النظام الغذائي على تقليل مخاطر هذه المشاكل الصحية.[١]

ومن الجدير بالذكر أنّ الامتناع عن تناول السكر المُضاف قد يرافقه بعض الأعراض الانسحابية المؤقتة (بالإنجليزية: Withdrawal)‏، وذلك بسبب إنتاج السكر لتأثيرات فسيولوجية وسلوكية مماثلة لتلك التي تسببها الأدوية المسببة للإدمان، حيثُ بينت دراسة مِخبرية نشرت في مجلة PLOS One عام 2016 أنّ زيادة استهلاك السكر يرفع مستويات الدوبامين كما أنّ زيادة استهلاكه على المدى الطويل يرفع مستوى بعض النواقل في الدماغ في منطقة النواة المتكئة (باللاتينية: Nucleus accumbens) مثل ما يُعرف اختصاراً بـα4β2* وهي ذات تأثير معيَّن يشبه أدوية الادمان، لذا عندما يقلل الأشخاص من تناولهم للسكر بشكل كبير قد يعانون من أعراض الانسحاب؛ كالصداع، والرغبة الشديدة في تناول طعام معين، وتغيرات المزاج، وعادة ما تختفي هذه الأعراض خلال بضعة أيام أو أسابيع.[٢][٣]







قطع السكر المضاف



يوصي الدليل الإرشادي للتغذية للمواطنين الأمريكيين بتحديد معدل السكر بالنسبة للبالغين ليشكل أقل من 10% من نسبة السعرات الحرارية على مدار اليوم. فإن كان النظام الغذائي المتّبع يحتوي على 2000 سعر حراري، عندئذٍ ينبغي ألا تحصل على أكثر من 200 سعر حراري من السكريات على مدار اليوم. هذا يعادل تقريبًا 12 ملعقة صغيرة (48 غرامًا) من السكر.

تضع جمعية القلب الأمريكية حدًا أكثر صرامة لمعدل السكريات، فلا تتعدى نسبة السكريات 100 سعر حراري على مدار اليوم بالنسبة لغالبية النساء، ولا تتعدى 150 سعرًا حراريًا على مدار اليوم بالنسبة لغالبية الرجال. تعادل هذه النسبة 6 ملاعق صغيرة أو 24 غرامًا من السكر بالنسبة للنساء، و9 ملاعق صغيرة أو 36 غرامًا من السكر للرجال.



ولتخيُّل هذه الأرقام، تحتوي ملعقة صغيرة من السكر (تساوي 4 غرامات) على ما يقارب 16 سعرًا حراريًا. تحتوي عبوة مشروبات غازية تقليدية سعة 12 أونصة (340 غرامًا) على ما يقرب من 150 سعرًا حراريًا، أي نحو 10 ملاعق صغيرة أو 40 غرامًا من السكر.



تجربتي مع ترك السكر للبشرة



تجربتي مع ترك السكر للبشرة ، قد تندهش من وجود علاقة بين تناول السكر والبشرة ولكن هذه حقيقة، فالسكر يمكن أن يقلل من نضارتها ونقاءها، وذلك لأن السكر يخفض من إنتاج الكولاجين الذي يعزز نضارة البشرة، ومع تجنب تناول السكر لمدة 20 يوم إلى شهر سوف تساعد بشرتك لأن تصبح أكثر إشراقًا وصفاءً.

تجربتي مع ترك السكر للبشرة نشرت امرأة وزوجها عبر مواقع الانترنت تجربتهم حول اتخاذ قرار الامتناع عن السكر بشكل دائم، وبالفعل تمكنوا من ذلك لمدة ستة أشهر متتالية بعد المرور بلحظات من الضعف تجاه الأطعمة السكرية، وقالوا انهم أصبحوا اكثر صحة وأكثر نشاطاً، ونادرا ما يشعرون بالتعب والإجهاد، بالاضافة إلى النتيجة المذهلة على البشرة فقط أصبحت اكثر مرونة وخالية من التجاعيد والخطوط الرفيعة.



من المهم أن تعرف ما مقدار فوائد ترك السكر بالنسبة لصحتك، قد وجب علينا الحفاظ على صحتنا، وتناول الأطعمة الصحية، التي حتى وإن لن تنفع، فإنها لا تضر، فإن تقليل تناول السكر من الخطوات المهمة التي يجب أن تبدأ بها عندما تقرر تغيير نمط غذائك، للتمتع بصحة سليمة، وخالية من أى أمراض، ويكون ذلك بالأخص لمن هم يعانون من مرض السكر، حيث يعمل ذلك على عدم إرتفاع مستوى السكر في الدم، ولن يتطور المرض إلى درجة الخطورة، وكما نعرف هناك الكثير من فوائد ترك السكر.



تجربتي مع قطع السكر



الانقطاع عن السكر المُصنّع بشكل تام، سواء كان لتحلية المشروبات أو لتحسين مذاق الأكل مثل الكاتشاب والفطائر وكثير من المخبوزات، وطبعاً الحلويات من شيكولاته وآيس كريم والمتجات المُعلّبة وصلصة السلطة ( دريسنج) والبسكويت، مع الاعتماد على الفاكهة كمصدر أساسي لسكر الجلوكوزوالفركتوز ولكن بكميات قليلة وليس بصورة يومية، ومُراقبة التغيرات التي تحدث للجسم أو للنشاط البدني أو النشاط الذهني. توصي جمعية القلب الأمريكية بعدم تجاوز 6 ملاعق صغيرة من السكر المُضاف يومياً، وهو ما يُعادل 25 جرام أو ما قيمته 100 سعر حراري.

أول وأكبر تأثير شعرت به و سعدت به جداً هو الإنجاز و شعورك بإرادتك… في الحقيقة أنا لم أتوقّع أبداً أن أواصل تجربتي أكثر من عشرة أيام، حقيقي أشعر بالفخر بسبب هذا الإنجاز، فإن أعظم ما يفخر به الانسان هو مقاومته لشهوته. ثاني أكبر تأثير شعرت به هو انخفاض شديد في الشهيّة، بعد مرور أسبوع بدأت في الشعور بأنني بدأت أفقد اهتمامي وشهوتي تجاه الأكل بشكل عام والحلويات بشكل خاص، بعد مرور شهر وصلت لمرحلة أنني أجلس وسط أصدقائي أو أهلي وهم يأكلون حلويات أحبها بشدة، ولا أشعر أبداً بأنني أقاوم، ببساطة فقدت شهيتي لها، فأصبح تجاهلها غاية في السهولة. ثالث أكبر تغيّر شعرت به، هو تغيّر حاسة التذوّق لدي، وصار معظم الأكل له مذاق جميل في فمي، حتى أنني – وسط اندهاش شديد من عائلتي- قمت بأكل صنفين من الخضروات لم آكلهما سنوات عمري التي قاربت الأربعون، بل أنني كنت أتقيأ منهما لمجرد شمّي لرائحتهما. كنت قد قرأت كثيراً عن تغيير السكر لحلمات تذوّق اللسان. الآن أدرك أنها حقيقة. في الواقع إن عدم تقبّلنا لبعض الأطعمة في الفم يكون بسبب الكميّات المهولة التي نتناولها في أكلنا الذي يحتوي على السكر المضاف، فُيفسد ذائقتنا تماماً. تستطيع تجربة ذلك مثلاً إن قمت بوضع ثلاثة معالق من السكر في كوب من الشاي ستجد طعمه حلو جداً، الآن قم بأكل قطعة من الشيكولاته أو كيك أو قطعة حلويات شرقية مثل البسبوسة أو الكنافة أو البقلاوة مثلاً، ثم عد واشرب كوب الشاي، ستجده مُرًّا وكأنك قد نزعلت السكر منه.( ماسخ)



انخفاض ملحوظ في مساحة الخصر، وانخفاض منطقة البطن، وذلك لأن السكر الزاذد عن الحاجة يتم تخزينة في منطقة البطن والجانبين. شعرت بتحسّن ملحوظ في جودة النوم، وتقريباً اختفى الأرق بشكل كامل. لا أذكر أنني شعرت بالأرق في أحد الأيام أثناء النوم، إلا الاستيقاظ للذهاب إلى الحمام أو الاستيقاظ للصلاة، مع العودة سريعاً إلى النوم مرة أخرى. الاستيقاظ بانتباه ونشاط بدون أي خمول، وهذا أمر لو تعلمون عظيم الاستيقاظ مبكراً أصبح هذا هو أسلوب الحياة الطبيعي بالنسبة لي. الحالة الذهنية أصبحت أفضل سواء في التفكير أو في التعبير عن النفس، مع زيادة الشعور بالثقة في النفس. انخفاض الوزن بشكل عام، مع التبيه بأن الوزن على الميزان ليس هو المهم، بل الأهم هو قياس مساحة الخصر وشكل الملابس، هذا هو العامل الأهم الذي يجب مراقبته حتى وإن ثبت الوزن على الميزان. ووضعت انخفاض الوزن في آخر النتائج، لكي أوضح لك أنه يجب عليك ألا تجعل ذلك هاجساً في عقلك لأنه قد يثنيك عن الحياة بشكل أكثر راحة، فيجب أن يكون أسلوب حياتك صحياً ، نزول الوزن هو نتيجة ستحدث بشكل تلقائي لا تقلق.



ريجيم بدون نشويات أو سكريات



ريجيم بدون نشويات أو سكريات يعنى: يمنع هذا الدايت تناول السكر الأبيض أو البني أو العسل أو دبس السكر وغيرها من أنواع السكر المضاف للأطعمة. ويمنع أيضاً منتجات الألبان التي تحتوي على سكر يسمى اللاكتوز ما عدا الزبادي كامل الدسم (غير المحلى) أو الجبن أو القشدة الحامضة. لا توجد فواكه، باستثناء الليمون والليمون الحامض والتفاح والتوت وبدون فواكه مجففة.

لا نشويات، ولا توجد أطعمة مصنوعة من الدقيق (الحبوب) – لا توجد مكرونة، أو مقرمشات، أو خبز، أو معجنات ، أو بسكويت ، إلخ. يُسمح بحصص صغيرة جدًا (1/4 كوب أو أقل) من الحبوب الكاملة والكربوهيدرات المعقدة، مثل الأرز البني أو الحنطة السوداء أو الكينوا أو الفاصوليا أو القرع أو البطاطا الحلوة. تناول الكربوهيدرات مع البروتينات والدهون دائمًا ، وليس بمفردها أبدًا. تجنب الخضار النشوية مثل البطاطس والذرة. استخدم مكملات الألياف مثل بذور الكتان المطحونة أو قشور السيليوم أثناء اتباع هذا النظام الغذائي.



لفقدان الوزن بشكل أكثر فاعلية، ستحتاج إلى إبقاء العدد الإجمالي للكربوهيدرات (الصافي) أقل من 30 جرامًا في اليوم. -لا تأكل الأطعمة المعبأة إذا لم يكن لديك بديل، فتحقق من الملصق وتأكد من أن كمية الكربوهيدرات هي 1 إلى 2 جرام أو أقل للحوم ومنتجات الألبان، 5 جرام أو أقل للخضراوات. يمكن أن تكون جميع الأطعمة مشوية أو مخبوزة أو مسلوقة أو مقلية أو سوتيه أو محمصة أو مقلية (بدون دقيق أو خبز أو دقيق ذرة).



قطع السكر لمدة اسبوع



يقصد بالامتناع عن السكر لمدة أسبوع التوقف عن تناول السكر أو مصادره لمدة أسبوع كامل والاستعاضة عن ذلك بتناول الأطعمة الغنية بالعناصر الغذائية الكاملة والخالية من السكر. تحتوي الخضروات والفاكهة على سكريات طبيعية والتي يمكن تناولها خلال الأسبوع، ولكن يتم التركيز على السكّر المضاف في هذا النوع من أنواع التحدي، مثل: ذلك الموجود في المثلجات، والمخبوزات، والمشروبات الغازية، والقهوة التي تحتوي على السكر.

فيما يأتي أهم الأمور التي يمكن ملاحظتها عند الامتناع عن السكر لمدة أسبوع: 1. الصداع والرغبة في تناول السكر قد يشعر الإنسان بالصداع جراء التوقف عن استهلاك السكر خصوصًا في الأسبوع الأول، إذ يرتبط ذلك الأمر باعتماد الجسم على السكر في الحصول على الطاقة والرغبة بتعويض النقص في استهلاك السكر. 2. اضطرابات في النوم يُصاب العديد من الأشخاص باضطرابات في النوم جراء الانقطاع عن تناول السكر، إذ قد يسبب ذلك الأرق أو الاستيقاظ ليلًا أثناء النوم لعدّة مرات. 3. نقص في الطاقة يشعر الإنسان بنقص في الطاقة في الأسبوع الأول من الانقطاع عن تناول السكر، ويعزى ذلك الأمر لاعتماد الجسم على حرق السكر السريع من أجل إنتاج الطاقة، ولكن لا يستمر هذا الأمر طويلًا بل سرعان ما يكتسب الإنسان الطاقة مجددًا عند الاستمرار في قطع السكر.



هناك العديد من الفوائد للانقطاع عن السكر والتي يمكن ملاحظتها خلال تطبيق ذلك لمدة أسبوع واحد، إليك أهم الفوائد: 1. تنظيم الوزن يساعد قطع السكر على نزول الوزن وتنظيمه، إذ يعني ذلك الأمر بأنه يمكن المحافظة على الوزن أثناء فترة الانقطاع دون أي زيادة. 2. تنظيم استهلاك السكريات إن الانقطاع عن استهلاك السكر يساعد المرء على إدراك كمية السكريات وعدد المرات التي كان يتناول بها الأطعمة الغنية بالسكر، الأمر الذي يساعد الشخص على تنظيم استهلاك السكريات بعد ذلك. 3. الانتباه للأطعمة التي تحتوي على السكر تساعد فترة الانقطاع عن السكر على تنظيم حياة الإنسان بشكل يجعله ينتبه للأطعمة التي تحتوي على السكر بعد ذلك، إذ تكون معظم السكريات المضافة خفية وغير ظاهرة في العديد من الأحيان. 4. انتظام في مستوى السكر في الدم إن الانقطاع عن تناول السكر لمدة أسبوع يساعد على تنظيم مستوى السكر في الدم بشكل كبير، الأمر الذي يعدّ هام لمرضى السكري. 5. تقليل فرص الإصابة بأمراض القلب والشرايين قد لا يساهم الانقطاع عن استهلاك السكر لمدة أسبوع فقط في تقليل فرص الإصابة بأمراض القلب والشرايين، ولكنه يساعد على زيادة وعي الإنسان بكيفية استهلاك السكر بعد ذلك الذي يجنبه الإصابة بالعديد من الأمراض القلبية في المستقبل.