صعود الدرج لمدة 10 دقائق

سوف نتعرف علي : صعود الدرج لمدة 10 دقائق , رياضة صعود الدرج تجربتي , تجربتي مع صعود ونزول الدرج في تقليل الوزن , أضرار صعود ونزول الدرج , فوائد صعود الدرج لشد الجسم , فوائد صعود الدرج للمؤخرة , متى تظهر نتائج صعود الدرج , فوائد صعود ونزول الدرج





 

صعود الدرج لمدة 10 دقائق
صعود الدرج لمدة 10 دقائق

صعود الدرج لمدة 10 دقائق





يقول أحد الأطباء أظهرت العديد من الدراسات أن ممارسة رياضة صعود الدرج من أكثر الطرق فعالية في حرق دهون البطن.

صعود الدرج لمدة 10 دقائق , ففي إحدى الدراسات اتصح أن الدهون في البطن انخفضت بنسبة تصل إلى 48 ٪ بعد ثمانية أسابيع من ممارسة رياضة صعود الدرج حيث تحرق هذه الرياضة 200 رطل أي حوالي 550 سعرة حرارية لكل 30 دقيقة من السلالم المتواصلة بسرعة، مع الإشارة إلى أن هذه النتائج قد تختلف حسب مستوى شدتك وعدد السلالم.



صعود الدرج لمدة 10 دقائق ,



لمزيد من المعلومات المفيدة والمتعلقة ب صعود الدرج لمدة 10 دقائق اقرأ مقالتنا حتي النهاية .





 

صعود الدرج لمدة 10 دقائق 1
صعود الدرج لمدة 10 دقائق 1



رياضة صعود الدرج تجربتي



انتشر في الآونة الأخيرة الاهتمام بالرياضة، وكذلك الاهتمام بمعرفة الأنشطة الحركية التي يمكن أن يستفيد منها الجسم؛ ولعل من أبرز تلك الأنشطة الحركية اليومية والتي زاد الاستفسار عن فوائدها صعود ونزول الدرج. تحكي فتاة في إحدى مجموعات التواصل الاجتماعي لصديقاتها: كانت أمي تنتقد أنني كسولة جدًا، ولا أحب الحركة أو المساعدة في المنزل، فنصحتني إحدى صديقاتي بممارسة الرياضة في المنزل كل يوم في الصباح؛ وقالت لي إنها كانت تعاني من الكسل مثلي لكن مع ممارسة الرياضة كل يوم أصبحت أكثر نشاطًا من خلال تحميل فيديو من إحدى المنصات ومتابعة الرياضة مع الفيديو.

لم أنتظم الانتظام في ممارسة الرياضة أكثر من ثلاثة أيام، ففكرت في أن أصعد وأنزل الدرج عدة مرات كل يوم في الصباح، ومن هنا بدأت تجربتي مع صعود ونزول الدرج، في بداية تجربتي كنت أشعر أنني أبذل مجهود شاق جدًا، فكنت أصعد درج منزلنا الداخلي وهو ما يعادل طابقين مرتين صعود ونزول فقط. ثم تفاجأت بعد فترة بأنني أصعد الدرج دون الشعور بالرغبة في الارتياح، حيث إني في أول التجربة كنت أشعر بتعب شديد وإرهاق، ليس في الصعود وحسب، بل في الصعود والنزول، ثم أصبحت أشعر في الصعود فقط، أما مع الوقت لم أعد أشعر بأي تعب أو إرهاق سواءً في النزول أو الصعود.



لقد أصبحت أداوم على الصعود والنزول كل صباح والمساء قبل اليوم، أضع السماعات في أذني، وأبدأ رياضتي اليومية لمدة نصف ساعة، أشعر بارتياح شديد وسعادة، وأنا أمارس رياضتي المفضلة، نعم لقد أصبحت رياضتي المفضلة، وأنا تغيرت تمامًا أصبحت نشيطة، وأتمتع بالصحة والحيوية ولا أعاني من أي زيادة في الوزن، وتلك كانت تجربتي مع صعود ونزول الدرج.



 موضوعات متعلقة ب صعود الدرج لمدة 10 دقائق   💗 💗



تجربتي مع صعود ونزول الدرج في تقليل الوزن



في إحدى وسائل التواصل الاجتماعي يقول أحد الشباب عن صعود ونزول السلم: أحكي لكم تجربتي مع صعود ونزول الدرج، حيث أسكن في الطابق العاشر، ويوجد في العمارة التي أعيش فيها مصعد استعمله في الصعود والنزول، وكنت أعاني من سمنة مفرطة، فذهبت إلى طبيب للسمنة والنحافة حتى أتابع معه لتقليل الوزن.

نصحني الطبيب بضرورة زيادة الحركة من خلال رياضة المشي أو الانتظام اليومي في إحدى الصالات الرياضية، لكنني ليس عندي أي أوقات فراغ، فأنا في السنة الأخيرة من الشهادة الثانوية العامة. لم أحقق أي نتائج مُرضية في تقليل الوزن رغم اتباعي للنظام الذي وضعه لي الطبيب بدقة، فكان يقل وزني بمعدل كيلو أو أقل، وهذا كان يضايقني جدًا، وأخبرني الطبيب بضرورة زيادة الحركة اليومية، ففكرت في أن أمتنع عن ركوب المصعد نهائيًا خاصة إنني مضطر للصعود والنزول عدة مرات في اليوم.



بالفعل بدأت تجربتي مع صعود ونزول الدرج، وأصبحت لا أركب المصعد أبدًا مهما شعرت بالتعب، لكن في بداية التجربة كنت أشعر بتعب شديد وإرهاق، لكنني كنت أحاول أن أرتاح أثناء صعودي للدرج 4 مرات أو أكتر، لكن مع الوقت بدأت أشعر أنني لا أحتاج إلى الراحة إلا مرة أو مرتين. بالنسبة للنتائج ففي البداية لم يقل الوزن كثيرًا؛ لعل السبب في ذلك أنني كنت أرتاح كثيرًا في أثناء صعودي للدرج؛ لكنني لم أفقد الأمل وواصلت، فلم يعد عندي أي طريق آخر، لكن مع مرور الوقت اعتدت على النزول والصعود، وظهرت النتائج، فقد أصبح يقل وزني اثنين كيلو في الأسبوع أو أكثر، ولم تكن تلك الفائدة الوحيدة لقد أصبحت أكثر نشاطًا وحيوية.



أضرار صعود ونزول الدرج



على الرغم من الفوائد الكثيرة لصعود ونزول الدرج؛ إلا أن هناك أضرار لا بد أن ينتبه لخطورتها الذين يمارسون تلك الرياضة حتى لا يقعون في أضرارها، ونذكر من تلك الأضرار: الوقوع من على الدرج من الأمور التي قد يتعرض لها الذين يقومون بالصعود والنزول بشكل متكرر خاصة بعد التعود عليها، لذا لا بد من الانتباه خاصة إذا كان الشخص يرتدي ملابس طويلة.

الأشخاص الذين يعانون من هشاشة العظام وخشونة الركبة لا بد من أن يحترسوا أثناء الصعود والنزول بشكل متكرر، لأن الوقوع من السلم قد يسبب لهم مشاكل في المفاصل والعظام من شروخ والتواءات وغيرها. يجب أن ينتبه الأشخاص الذين لديهم ضعف في الرؤية عند صعود ونزول الدرج حتى لا تتسبب الرؤية في سقطوهم من الدرج.



جدير بالذكر أن الأشخاص الذين يعانون من مشكلات في القلب أو أجروا عمليات جراحية خطيرة لا بد أن يستشيروا الطبيب المختص بشأن ممارستهم لرياضة صعود ونزول الدرج.



فوائد صعود الدرج لشد الجسم



تساعد كذلك رياضة صعود السلم على تحسين اللياقة البدنية, تقليص محيط الخصر وتقليل الوزن. ولا تخفى على أحد فائدة الحصول على وزن مثالي وما له من أثر على الصحة العامة. تحفيز القلب على العمل بصورة أفضل, وخفض خطر الإصابة بأمراض القلب. تزيد هذه التمارين من ضربات القلب, مما يعزز زيادة تدفق الدم في جميع أجزاء الجسم. تنشيط الدورة الدموية والحفاظ على صحة الأوعية الدموية. فممارسة رياضة صعود الدَّرَج لمدة 7 دقائق يوميًا تقلل من خطر الإصابة بالأزمات القلبية بمعدل النصف.

تقلل من خطر الإصابة بالسكتات الدماغية. تحسين التنفس بشكل ملحوظ, كما تعمل على اتساع الرئتين وتزيد من التنفس بعمق. تقلل نسبة الكولسترول في الدم. تساعد على تجنب مرض السكري وبعض أنواع السرطان, وكذلك تخفض من ارتفاع ضغط الدم. خفض نسبة الدهون في الجسم.



تقوية العضلات وتقلل من خطر الإصابة بمرض هشاشة العظام. يفرز الجسم أثناء صعود السلم هرمون الأندروفين وهو من أهم مسكنات الألم التي يفرزها الجسم بصورة طبيعية. حينها يشعر الإنسان بتوتر أقل, زيادة في التركيز,هدوء وشعور نفسي جيد. تساعد هذه التمرينات على زيادة طاقة الإنسان ونشاطه وتزيد من فاعلية الجهاز المناعي.



فوائد صعود الدرج للمؤخرة



في هذا الإطار سنذكر فوائد صعود الدرج للمؤخرة من خلال الأسطر التالية: يساعد صعود الدرج على تنحيف المؤخرة وذلك من خلال رفع معدل حرق الدهون بما يتراوح ما بين 1% إلى 3% يوميًا. صعود الدرج مرة واحدة لمدة دقيقتان يوميًا يشكل فرق كبير في حجم المؤخرة ومنطقة الأرداف، وذلك بعد مرور حوالي 7 أو 8 أسابيع.

أشارت بعض الدراسات إلي أنه من ضمن فوائد صعود الدرج للمؤخرة يوميًا هو العمل على تقوية عضلات منطقة المؤخرة. وكذلك تلعب دور كبير في القضاء على الترهلات المزعجة في منطقة الأرداف والمؤخرة، حيث بعد مرور حوالي 3 أو 4 أسابيع على ممارسة رياضة صعود الدرج تحصلين على مؤخرة مشدودة. صعود الدرج مع اتباع نظام غذائي مناسب يساعد على إنقاص الوزن، وتقليل محيط الخصر ومنطقة الأرداف والمؤخرة. عند ممارسة تمارين السكوات إلى جانب صعود الدرج تحصلين على مؤخرة مرفوعة، وتعد المؤخرة المرفوعة من أبرز معالم الأنوثة التي تبحث عنها السيدات.



رياضة صعود الدرج تقوم بمنح الجسم الحيوية والنشاط للتخلص من الخمول الذي يزيد من معدل تراكم الدهون في منطقة الأرداف والمؤخرة. وكذلك من ضمن فوائد صعود الدرج للمؤخرة الساعد على زيادة معدل سريان الدم وتنشيط الدورة الدموية، وبالتالي يزداد معدل حرق الدهون في منطقة الأرداف والمؤخرة. تساهم رياضة صعود الدرج في تعزيز كفاء عمل بعض الأجهزة الحيوية مثل الجهاز المناعي، ويعد ذلك الأمر مفيد في حماية الجسم من العدوى أو الأمراض الجسدية التي تعيق عملية خسارة الدهون في منطقة الأرداف والمؤخرة. المحافظة على ليونة ومرونة العضلات تعد من ضمن فوائد صعود الدرج للمؤخرة.



متى تظهر نتائج صعود الدرج



يتسائل الناس احياناً قبل البدأ بتمارين صعود الدرج او السلم كم من الوقت يحتاج هذا التدريب لكي ترى نتائج فعلية على ارض الواقع ؟ في الحقيقة هذا السؤال يعتمد على طبيعة الشخص فاذا كان يعاني من زيادة الوزن و هو اساسا قليل التمرن فسوف يرى نتائج فعلية في وقت قصير نسبياً اي انه سيخسر باوند الى اثنين في غضون الاسبوع الاول .

فتمارين السلم مرافقة بدايت صحي و متزن بالتأكيد ستظهر نتائجها في الاسابيع الاولى للمبتدئين اما بالنسبة للقسم الاخر الذي قد طرق باب التمرين مسبقاً بشكل اكثر فقد يحتاج بعض الوقت لرؤية نتائج اكثر . بالتالي جميع التمارين الرياضية لا يمكن توقع نتائجها ، نتائج التمارين تعتمد على وزن و سرعة الشخص .



تختلف نتائج التمارين من جسم إلى أخر و كذلك ، نتائج تمارين صعود الدرج تعتمد على الجسم و الوزن و القدرة و المدة و النظام الغذائي ايضاً. لكن ضع في أعتبارك التمرن بأنتظام و الألتزام بنظام غذائي صحي ، و كل ساعة من تمرين صعود الدرج تحرق 1000 سعرة حرارية يمكنك خلال شهر فقدان أكثر من 4 كيلو من وزنك.



فوائد صعود ونزول الدرج



إن الانتظام على رياضة صعود ونزول الدرج تعود بفوائد كثيرة وهامة على الجسم، وتزيد تلك الفوائد عن فوائد رياضة المشي، وأصبح ينصح بها حول العالم، ومن تلك الفوائد: إن الصعود والنزول من الدرج مفيد جدًا في تجدد النشاط والحيوية على الرغم من أن في البداية قد يشعر الشخص بالتعب والإرهاق، ولكن بعد مرور ثلاثة أسابيع على الأكثر مع الانتظام وعدم الانقطاع من الصعود والنزول بشكل يومي لن يشعر الشخص بأي تعب.

تعتبر هذه الرياضة أحد أسباب الوقاية من الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، حيث تحفز زيادة ضربات القلب من زيادة تدفق الدم إلى جميع أجزاء الجسم أثناء ممارسة صعود ونزول الدرج. كما أن زيادة تدفق الدم إلى جميع أجزاء الجسم يساهم في صحة الأجهزة والأعضاء داخل الجسم، ووقايتها من التعرض للمشكلات المختلفة، وذلك خاصة مع توفر الطعام الصحي المناسب. يساعد على كفاءة الأنشطة الحيوية في أجهزة الجسم، وخاصة الجهاز المناعي، وعمل الأوعية الدموية في جميع أجزاء الجسم، وهذا بالإضافة إلى تقوية العظام والعضلات خاصة: (عضلات الفخذين، والساقين). رياضة صعود ونزول الدرج من الرياضات النافعة جدًا في حالات الرغبة بإنقاص الوزن بجانب نظام غذائي مناسب.



تساعد في التقليل من التوتر والتخلص من الضغط النفسي وعلاج الاكتئاب؛ ولعل السبب وراء ذلك إفراز هرمون الإندروفين وهو من الهرمونات التي لها وظيفة تقليل الشعور بالألم ومواجهة أعراض القلق والتوتر والاكتئاب. يساعد في التخلص من الدهون واستبدالها بالأنسجة والعضلات. تزيد من معدل الحرق بنسبة 1:3، وذلك في حالها ممارساتها بانتظام. زيادة الحيوية والنشاط. تقلل محيط الفخذين والساقين والخصر أكثر من سواها من الرياضات.